أبو يوسف القاضي والكسائي حول النحو والفقه

رُوي أن أبا يوسف - صاحب أبي
حنيفة - دخل على الرشيد، والكسائي يُداعبه ويمازحه؛ فقال له - أي: للرشيد - أبو يوسف: هذا الكوفي - يعني: الكسائي - قد استفرغك وغلب عليك.
فقال: يا أبا يوسف، إنه ليأتيني بأشياء يَشتمِل عليها قلبي.
فأقبل الكسائي على أبي يوسف، فقال: يا أبا يوسف، هل لك في مسألة؟
فقال: نحوٌ أم فقه؟
قال: بل فقه.
فضحك الرشيد حتى فحص برجله ، ثم قال: تُلقي على أبي يوسف فقهًا؟!
قال أبو يوسف: نعم.
قال الكسائي: يا أبا يوسف، ما تقول في رجل قال لامرأته: "أنت طالق أَنْ دخلت الدار"، وفتح أن؟
قال أبو يوسف: إذا دخلَت طُلِّقت.
قال الكسائي: أخطأت يا أبا يوسف.
فضحك الرشيد، ثم قال: كيف الصواب؟
قال الكسائي: إذا قال "أن" فقد وجب الفعل ووقَع الطلاق، وإن قال: "إن" فلم يَجِب ولم يقع الطلاق.
قال: فكان أبو يوسف بعدها، لا يدع أن يأتي الكسائي.
وإليها أشار الناظم بقوله:
ومثل هذا ما حكَوا في المعنى
في (إنَّ هذانِ) عن ابن البنا
وما كهاتين على السواء
ما لأبي يوسف والكسائي
في: إن دخلتِ الدار فهْو يَرجِعُ
لأصل نحو حكمُه متَّبع ..
وتوضيح ذلك أنَّه إذا قال: أنت طالق أن دخلت الدار، طلقت في الحال، لأنَّ المعنى أنت طالق بسبب دخولك الدار، فصار دخول الدار سبباً لطلاقها. أمَّا إذا قال: أنت طالق إنْ دخلت الدار، فالطلاق هنا مرتب على دخول الدار، لأنَّ الجملة شرطية، وجزاء الشرط معلَّق على فعله، فمتى تحقق الشرط تحقق الجزاء، وهو الطلاق.
..................................
وفي إحدى المرات :
سُئل أبو العباس ابن البناء، فقيل له: لِمَ لم تعمل إن في ﴿ هَذَانِ ﴾ من قوله تعالى: ﴿ إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ... ﴾ الآية [طه] ؟

فقال في الجواب: لمَّا لم يؤثِّر القول في المقول، لم يؤثر العامل في المعمول.
فقال السائل: يا سيدي، وما وجه الارتباط بين عمل "إن" وقول الكفار في النبيين؟
فقال له المجيب: يا هذا، إنما جئتك بنوَّارة يحسن رونقها، فأنت تريد أن تحكَّها بين يديك، ثم تطلب منها ذلك الرونق! أو كلامًا هذا معناه.

...................................
ويروى أنَّ الكسائي وأبا يوسف اجتمَعا لدى الرشيد، فأراد الكسائي أنْ يُبيِّن لأبي يوسف أهمية النحو وفضله، فقال له: ما تقول في رجل قال لرجل: أنا قاتلُ غلامِك؟ وقال الآخر: أنا قاتلٌ غلامَك، أيُّهما كنت تأخذُه؟

قال أبو يوسف: آخذُهما جميعًا، قال الرشيد - وكان له بصر بالعربية -: أخطأتَ، فاستحيا أبو يوسف.
قال: الذي يؤخذ بقتلِ الغلام هو الذي قال: أنا قاتِلُ غلامِك، بالإضافة لأنَّه فعلٌ ماضٍ، أمَّا الذي قال: أنا قاتلٌ غلامَك، فلا يؤخذ به؛ لأنَّه مستقبل ولم يكن بعد، كما قال جلَّ شأنه: ﴿ فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا * فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا ﴾ [مريم: 23، 24]
 

Talo haddii aad u baahan tahay booqo maamulka talooyin

maamul.com

Haddii aad xaas leedahay booqo

No comments:

Post a Comment

Copyright © Xidig The latest news and headlines . All rights reserved. Template by CB | Published By Kaizen Template | GWFL | KThemes