من هو العالم المحدث ابن عبد البر

صاحب الترجمة هو الإمام شيخ الإسلام حافظ المغرب أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر بن عاصم النَّمَري القرطبي، ولد سنة ثمان وستين وثلاث مائة في ربيع الآخر, وطلب الحديث قبل مولد الخطيب بأعوام.

وساد أهل الزمان في الحفظ والإتقان.

وكان مع تقدُّمه في علم الأثر وبصره بالفقه والمعاني, له بسطة كبيرة في علم النسب والأخبار. جلا عن وطنه فكان في الغرب مدة, ثم تحول إلى شرق الأندلس فسكن دانية وبلنسية وشاطبة وبها توفى، وذكر غير واحد أنّ أبا عمر وليَ قضاء أشبونة مدَّة.



شيوخه:

خلف بن القاسم, وعبد الوارث بن سفيان, وعبد الله بن محمد بن عبد المؤمن, ومحمد بن عبد الملك بن صيفون, وعبد الله بن محمد بن أسد الجهني, ويحيى بن وجه الجنة, وأحمد بن فتح الرسان, وسعيد بن نصر, والحسين ابن يعقوب البجاني, وأبي عمر أحمد بن الحسور, وعِدَّة.

وأجاز له من مصر المسند أبو الفتح بن سيبخت, والحافظ عبد الغني، ومن مكّة أبو القاسم عبيد الله ابن السقطي.



تلاميذه:

أبو العباس الدلائي, وأبو محمد بن أبي قحافة, وأبو الحسن ابن مفوز, وأبو عليّ الغسّاني, وأبو عبد الله الحميدي, وأبو بحر سفيان بن العاص, ومحمد بن فتوح الأنصاري, وأبو داود سليمان بن أبي القاسم المقرئ, وآخرون.



مناقبه:

قال أبو الوليد الباجي: لم يكن بالأندلس مثل أبي عمر في الحديث.

قال ابن سكرة سمعت أبا الوليد الباجي يقول: أبو عمر أحفظ أهل المغرب.

وقال ابن حزم: التمهيد لصاحبنا أبي عمر لا أعلم في الكلام على فقه الحديث مثله أصلاً, فكيف أحسن منه.

قال الذهبي: وكان ديِّناً صيِّناً ثقةً حجةً صاحب سنة واتِّباع, وكان أولاً ظاهريا أثرياً, ثم صار مالكياً, مع ميلٍ كثيرٍ إلى فقه الشافعي.

وقال الحميدي: أبو عمر فقيه حافظ مكثر عالم بالقراءات وبالخلاف وبعلوم الحديث والرجال. قديم السماع يميل في الفقه إلى أقوال الشافعي رحمة الله عليه.

مصنّفاته:

قال الحافظ الذهبي: وله تواليف لا مِثل لها في جمع معانيها، منها:

"الكافي" على مذهب مالك خمسة عشر مجلداً.

ومنها كتاب "الاستيعاب في معرفة الأصحاب" ليس لأحدٍ مثله.

ومنها كتاب "جامع بيان العلم وفضله".

وله كتاب "الاكتفاء" في قراءة نافع وأبي عمرو.

وكتاب "بهجة المجالس" نوادر وشعر.

وله كتاب "التقصّي" لحديث الموطأ.

وكتاب "الإنباه عن قبائل الرواة".

وكتاب "الانتقاء لمذاهب الثلاثة العلماء" مالك وأبي حنيفة والشافعي.

و"البيان في تلاوة القرآن".

و"الأجوبة المستوعبة".

وكتاب "الكنى".

وكتاب "المغازي".

وكتاب "القصد والأمم في أنساب العرب والعجم".

وكتاب "الشواهد في إثبات خبر الواحد".

وكتاب "الإنصاف في أسماء الله تعالى".

وكتاب "الفرائض"، وغير ذلك.

وفاته:

قال أبو داود المقرئ: مات أبو عمر ليلة الجمعة سلخ ربيع الآخر سنة ثلاث وستين وأربع مائة, واستكمل خمساً وتسعين سنة وخمسة أعوام. رحمه الله تعالى.



مرجع الترجمة:

تذكرة الحفاظ للذهبي (3/1128).
 

Talo haddii aad u baahan tahay booqo maamulka talooyin

maamul.com

Haddii aad xaas leedahay booqo

No comments:

Post a Comment

Copyright © Xidig The latest news and headlines . All rights reserved. Template by CB | Published By Kaizen Template | GWFL | KThemes