مقديشو...الآلاف يفرون من حرب وشيكة بين قوات الاتحاد الإفريقي ومقاتلي حركة الشباب لتجنب القتال العنيف في ممر أفغوي

يفر آلاف من النازحين الصوماليين إلى العاصمة مقديشو لتجنب القتال العنيف في ممر أفغوي، الى الجنوب الغربي من العاصمة مقديشو.
وجاء ذلك بعد أن أعلنت قوات الاتحاد الإفريقي بأنها تعتزم شن هجوم علي هذه المنطقة للاستيلاء على مدينة أفجوي المهمة علي بعد ى30 كم الي الغرب من العاصمة .
وبدأت موجة النزوح الجديدة بعد تحرك عسكري لقوات الاتحاد الإفريقي باتجاه منطقة عيلاشا التي تسيطر عليها حركة الشباب بغرب العاصمة مقديشو، في عملية عسكرية تهدف الي السيطرة على مدينة افجوي التي تبعد 30 كم عن العاصمة مقديشو .
ويفر الآف الصوماليين من منطقة عيلاشا خشية الوقوع بين النيران ، ويأوون الى منازلهم المدمرة التي هجروها ، أو الي مخيمات النازحين المنتشرة في العاصمة.
ويقول عمر الذي دمر منزله في العاصمة في الحرب قبل ثلاث سنوات" هربت من منطقة عيلاشا ، خوفا من امتداد المعارك إليها ، الناس كلها تهرب من المنطقة، بيتي دمر في الحرب في العاصمة، لكنني مضطر للعودة اليه وهو مدمر".
وقال وزير الدولة بوزارة الخارجية الأوغندي الذي تقود بلاده عمليات قوات الإتحاد الإفريقي في مؤتمر صحفي عقده في مقديشو" إن الحرب تحولت من حرب مدن الى حرب في مناطق مفتوحة، وأضاف " إن العمليات الحربية في السايق في مقديشو كانت من بيت الي بيت ، ولكن الأمر تغير الآن ، فعملياتنا تتم في مناطق مفتوحة وهو ما دربت عليه قواتنا من الأساس، وعليه فإن نتائجها ستكون مختلفة أيضا.
وتحتضن منطقتا عيلاشا وممر أفجوي نحو 400 ألف شخص فروا من الحرب في العاصمة قبل سنوات واضطروا للعودة اليها ، مستخدمين أي وسيلة ممكنة بما فيها الشاحنات والعربات التي تجرها الحمير ، فيما يقطع بعض النازحين المسافة بين مقديشو ومنطقة عيلاشا ( نحو 20 كم ) مشيا علي الأقدام. ويقول صلاد وهو من سكان مقديشو أيضا الذين هربوا منها إنه خشي من محاصرته في مناطق القتال.
ويضيف صلاد "إن عددا من قذائف المدفعية سقط في المنطقة التي كنا نسكنها ، والقوات الافريقية بدأت تقترب ، وخفنا أن نحاصر بين نيران القوات الإفريقية ومقاتلي الشباب لذلك هربنا. ولا تزال حركة الشباب تسيطر على العديد من المناطق الجنوبية والوسطى من الصومال لكنها تتعرض لضغوط على عدة جبهات، من القوات الاثيوبية والكينية في الوسط والجنوب ومن قوات الاتحاد الإفريقي في مقديشو أيضاً.
وتقول قوات الاتحاد الإفريقي إن العمليات العسكرية الجديدة هي بداية النهاية لسيطرة حركة الشباب المجاهدين – التي انضمت الي تنظيم القاعدة مؤخرا- علي مناطق وسط ودنوب الصومال ، فيما يقول القادة الميدانيون لحركة الشباب إن انتقال المعارك الي خارج المدن سيمكنها من إلحاق خسائر كبيرة بقوات الاتحاد الإفريقي، لأنهم يقاتلون في أرض لا يعرفونها.
وكانت حركة الشباب قد سحبت مقاتليها من العاصمة في أغسطس من العام الماضي في خطوة وصفتها بالتكتيكية ، واعتمدت الحركة منذ ذلك الوقت أسلوب حرب العصابات في أطراف مقديشو ضد مواقع قوات الحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الإفريقي ، كما نفذت هجمات تفجيرية بواسطة سيارات مفخخة وعمليات انتحارية ضد أهداف حكومية أدت الي مقتل وجرح! المئات.
المصدر: بى بى سى
 

Talo haddii aad u baahan tahay booqo maamulka talooyin

maamul.com

Haddii aad xaas leedahay booqo

No comments:

Post a Comment

Copyright © Xidig The latest news and headlines . All rights reserved. Template by CB | Published By Kaizen Template | GWFL | KThemes